فضيحة بهيئة البريد.. «خلايا الإخوان» تخترق «الكمبيوتر المركزى» وتحذف حسابات 10 ملايين عميل

من طرف حسين !  |  نشر في :   الثلاثاء, مارس 03, 2015 0

تتكتم هيئة البريد على تفاصيل فضيحة مدوية، وقعت خلال الأسبوع الماضى، وتحديدا يوم وصول الرئيس الروسى فلاديمير بوتين للقاهرة. ربما تتسبب فى إحالة عدد كبير من المسئولين بها للتحقيق، تتمثل فى اختراق «هاكرز» من داخل الهيئة، للحاسب الرئيسى بها- المفترض أنه محصن ضد أى محاولات اختراق- وقيامه بمحو وحذف البيانات الخاصة بالعملاء
بـ «14 منطقة بريدية فى 14 محافظة».. وبحسب مصدر من داخل الهيئة، فإن «الهيئة» قامت بصرف العاملين مبكرا، صباح يوم زيارة الرئيس الروسى بوتين للقاهرة، من إدارات الهيئة بالقاهرة بالعتبة ورمسيس وعمارة التوفير بالأزبكية، إضافة لإلغاء الورديات المسائية، بعدد من الأقسام، مثل «الدعم الفنى، التوفير، الحاسب الآلى» لتأمين المبانى من قبل مباحث البريد والشرطة، خشية القيام بأى أعمال تخريبية أثناء زيارة الرئيس الروسى.. فى اليوم التالى للزيارة، اكتشفت المكاتب البريدية بالمناطق الـ «14» محو بيانات العملاء على أجهزة الحاسب الآلى، لنحو قرابة 10 ملايين عميل، وظنوا للوهلة الأولى، أنها خطأ بالنظام، وتبينوا فيما بعد، محو بيانات العملاء أيضا بقاعدة البيانات الرئيسية بكل منطقة بريدية، مما تسبب فى حالة من الإرباك بالمكاتب البريدية، وتم الاتصال بإدارة الحاسب الآلى بالقاهرة، لمعالجة الأمر، ومحاولة استرجاع البيانات عبر النسخ الاحتياطية التى تعرف بـ «الباك آب» الموجودة بمقر الهيئة بالقرية الذكية بالقاهرة..وبحسب المصدر، فإن الهيئة استعانت بعدد من خبراء الحاسب الآلى، لمعرفة كيفية قيام «الهاكرز» باختراق قاعدة بياناتها ومعرفة الأكواد السرية التى تتيح تغيير أو محو وإضافة البيانات رغم وسائل حماية قاعدة البيانات المتعددة، ورغم قيام شركة IBM الشهيرة، بتولى تطوير الشبكة المعلوماتية بالهيئة مؤخرا، والمفاجأة اكتشاف أن «الهاكرز» والاختراق تم من داخل الهيئة- بحسب المصدر- وتحديدا من أجهزة الحاسب الآلى بمركز الهيئة اللوجيستى بمطار القاهرة الدولى، نحو الساعة 8 مساء يوم زيارة الرئيس الروسى، استغلالا لعدم وجود أحد من العاملين بشبكات الدعم الفنى والحاسب الآلى بالهيئة، بسبب إلغاء الورديات المسائية، ضمن إجراءات تأمين زيارة الرئيس الروسى.

مما يؤكد أن عملية «الاختراق» ومحو البيانات، كانت مدبرة ومعداً لها مسبقا، وبحسب المصدر، فإن موظفى الوردية المسائية بالمركز اللوجيستى بمطار القاهرة، يخضعون حاليا للتحقيق، من قبل عدة جهات من داخل الهيئة وخارجها، وسط شكوك مؤكدة بأن أحدهم أو جميعهم، ضمن خلايا الإخوان النائمة بالهيئة والمصالح الحكومية عموما، وعملية محو بيانات العملاء كان مقصودا منها إثارة حالة من الغضب بين عملاء هيئة البريد، تنتهى بسحب مدخراتهم، دون أن يدرك «الهاكرز الإخوانى» وجود نسخة أخرى من قاعدة البيانات بكل من الهيئة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالقرية الذكية- بحسب المصدر.
elfagr

نبذة عن الكاتب

اكتب وصف المشرف هنا ..

اشتراك

الحصول على كل المشاركات لدينا مباشرة في صندوق البريد الإلكتروني

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات :

انا المسلم

freewebsubmission

اضف موقعك

plazoo

RSS Search

globeofblogs

موسوعة جينيس

back to top